أخبار القاهرة

الرئيس السيسي يفتتح مجمع التكسير الهيدروجيني بمسطرد ومحور شبرا بنها

 

افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الأحد، عدد من المشروعات وتشمل مجمع التكسير الهيدروجيني بمسطرد ومشروع كوبري تقاطع الطريق الدائري مع محور شبرا بنها.

 

حضر مراسم افتتاح المشروعات القومية التي استهلت بعرض فيلمًا تسجيليًا عن الطرق والمحاور المرورية الجديدة بمنطقة شرق القاهرة، كل من: الدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب، والدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء وعدد من الوزراء وكبار رجال الدولة.

 

وأكد الرئيس السيسي أن الكباري الجديدة التي يتم تنفيذها هدفها الحفاظ على شكل الحركة أسفل الكباري، مشيرًا إلى أنه خلال 6 أشهر فقط تم إنشاء 22 كوبري بمنطقة شرق القاهرة داخل كتلة سكانية كبيرة، وذلك لتخفيف الحركة المرورية وعدم تحمل المواطنين لمزيد من الأعباء.

 

وأوضح الرئيس أن ما يتم إنفاقه حجم كبير جداً من الإنفاق لعلاج العديد من المشاكل التي كانت تواجه المواطنين، وأنه نتيجة زيادة النمو السكاني في القاهرة الغير مسيطر عليه أدى إلى المزيد من الإنفاق على البنية الأساسية اللازمة، موجعًا بسرعة الإنتهاء من توسعة الطريق الدائري بنهاية العام الجاري.

 

وقال السيسي: ما نراه اليوم هو الحال الذي نسعى لإصلاحه نتيجة سنوات وأعباء كثيرة مضت، مؤكدًا في هذا الصدد على أن أية أعمال إزالة لا تكون على حساب الناس وأنه يتم تعويض المواطنين الذين يتم إزالة منازلهم من أجل المنفعة العامة بمنازل أخرى لائقة.

 

ووجه الرئيس الشكر للمصريين على ما تحملوه في ظل الظروف الصعبة، لافتًا إلى أن البعض يستغل تلك الظروف للإساءة والتشكيك وتشتيت انتباه الناس عن الإنجازات التي تحققها الدولة.

 

وأكد السيسي أن رهانه على وعي الشعب وتحمله الكثير من الصعاب، وأن ما تحقق الأن جاء بفضل تحمل الشعب المصري، فالدولة والشعب شيء واحد ولا تفسحوا المجال لأحد أن يدخل بيننا.

 

وأضاف الرئيس السيسي: إننا نصلح في الأرض ولا نفسد وأن الله دائماً يوفقنا لما فيه خير بلدنا وشعبها العظيم، فالإصلاح الاقتصادي لم يكن سهل على المصريين وبفضل الله وتحمل الشعب نجحنا فيه والعالم كله يشهد لنا بذلك في ظل الظروف العالمية الصعبة.

 

وتابع الرئيس السيسي: مجمع مسطرد الذي نفتتحه اليوم بدأ من حوالي 10 سنوات والعمل فيه توقف نتيجة أحداث 2011 بسبب عدم استقرار الأوضاع في البلاد، وهدف المغرضين هو تحرك الشعب بادعاءات زائفة ومغرضة لهدم الدولة.

 

وأكد الرئيس السيسي أن وعى الشعب هو السلاح الفعال ضد الأفكار التي تهدف لهدم الدولة المصرية، فهناك مشروعات كثيرة توقفت نتيجة عدم الاستقرار، مضيفًا أن الأمن والاستقرار يؤدي إلى جذب الاستثمارات لدفع عملية التنمية.

 

ووجه السيسي بسرعة الانتهاء من اشتراطات البناء وتنظيمها لدفع عجلة التنمية، كما وجه السيد الرئيس باستمرار صرف الإعانة للعمالة الغير منتظمة حتى نهاية العام الجاري.

 

كما شهد الرئيس السيسي افتتاح مشروع كوبري تقاطع الطريق الدائري مع محور شبرا بنها عبر الفيديو كونفرانس، كما شاهد الرئيس عرض فيلماً تسجيلياً عن الشركة المصرية للتكرير، وآخر عن حقوق الإنسان.

 

وأكد الرئيس السيسي أن التغيير الذي يسعى له المغرضون وجهه الحقيقي هو تدمير الدولة وشعوب بدعاوى كاذبة زائفة بغرض تزييف الوعي، وأضاف أنه سيظل يتكلم كثيراً في هذا الموضوع نظراً لأهميته، وأن هدف المغرضين هو تحويل السكان الأمنين إلى لاجئين يقيموا في معسكرات، فالطفل الذي كان عمره 10 سنوات من عشر سنوات يصبح عمره الأن 20 سنه بلا وطن ويمكن أن يعمل في ليبيا أو حتى في مصر بغرض التخريب والتدمير.

 

وأضاف دولة الرئيس أنه لن تقوم دول على منهج ديني حقيقي أساسها مبنى على الخراب والتدمير، وهذا الأمر لا يرضى الله.

 

وعن دور الإعلام في هذه الأونة، أشار الرئيس إلى أن الإعلام بأنهم أداة التنوير لتوعية الناس، كما أن التعليم هو الأساس لبناء أولادنا في جميع مراحل التعليم المختلفة، وأنه لابد من الحفاظ على وعى الناس في المساجد والكنائس والمدارس والجامعات، كما طالب الرئيس المصرين بأن يحصنوا أنفسهم وأولادهم، فكثير من الدول تدمرت لكن الله حمى مصر بفضل مشيئته وسيظل الله تعالى يحميها ويحفظها بصبرنا وتحملنا ووعينا.

 

وقال الرئيس موجهاً حديثه إلى المصريين وكل من يستمعوا له: انتبهوا ولا تصلوا ببلدانكم للخراب والدمار.

 

وأوضح الرئيس أنه وفقاً لتقديرات الأمم المتحدة تبلغ خسائر إحدى الدول حوالي ٤٤٠ مليار دولار سيتم إنفاقها لإعادة الأمور إلى أصلها فقط، بالإضافة إلى إصلاح مؤسسات الدولة.

 

وجه الرئيس التهنئة للمصريين على هذا المشروع العظيم، كما وجه التحية لشركة القلعة والدكتور أحمد هيكل على ها المشروع، ووجه السيد الرئيس حديثه للقطاع الخاص بأن الدولة في حاجة إلى مجهوداتهم ومساهمتهم في بناء الدولة، فالدولة المصرية تحترم التزاماتها تجاه القطاع الخاص.

 

وطالب الرئيس الحكومة ووزارة البترول بتطوير منطقة مسطرد وتغيير شكل الحياة المجتمعية هناك، وتوفير المزيد من فرص العمل، كما وجه بضخ مليار جنيه لتطوير منطقة مسطرد وإقامة مجتمعات سكنية متكاملة.

 

وأعلن الرئيس أن هناك خطة للدولة لصالح الأراضي داخل عواصم المحافظات والمراكز الرئيسية لكل محافظة حتى يتم توزيع النمو الرأسي للسكان على المحافظة بالكامل.

 

وأكد الرئيس أن الدولة تتعامل مع أزمة كورونا بشفافية ومصداقية كاملة، وطالب المصريين بالحفاظ على ما تم تحقيقه، وأنه لابد من الانتباه للموجة الثانية من فيروس كورونا من خلال الحفاظ على الإجراءات الاحترازية اللازمة، كما طالب الرئيس وزارة الصحة بمراجعة مستشفيات الحميات والتأمين الصحي لمواجهة أي تطور في أزمة كورونا.

 

ووجه الرئيس الشكر للحكومة ووزارة البترول والقائمين على هذه المشروعات بهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي من المنتجات البترولية.

 

وأكد الرئيس أن تكلفة المشروعات في قطاع البترول بلغت أكثر من تريليون جنيه وكذلك في قطاعات الكهرباء والنقل.

 

واختتم الرئيس السيسي مراسم الافتتاح بجولة تفقدية للمشروع.

 

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى