أخبار القاهرة

الرئيس السيسي يفتتح المرحلة الرابعة من الخط الثالث لمترو الأنفاق.. بالتفاصيل

كتب-محمد محفوظ

 

افتتح فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم الأحد، المرحلة الرابعة من الخط الثالث لمترو الأنفاق، كما تفقد مشروع محطة عدلي منصور التبادلية.

 

حضر مراسم الافتتاح المستشار عدلي منصور رئيس الجمهورية السابق، والدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب والدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء ولفيف من الوزراء وكبار رجال الدولة.

 

وأناب الرئيس السيسي المستشار عدلي منصور لوضع حجر الأساس لمحطة عدلي منصور التبادلية التي تعد إحدى المحطات المركزية الكبرى لربط العاصمة الإدارية الجديدة بكافة مدن ومحافظات الجمهورية.

 

محطة عدلي منصور

 

تضم محطة عدلي منصور مجمع نقل متكامل الخدمات ومنطقة تجارية استثمارية على مساحة 15 فدانًا وتربط ما بين شبكة خطوط خمس وسائل نقل مختلفة على مستوى الجمهورية متمثلة في الخط الثالث لمترو الأنفاق ومسار القطار الكهربائي ومحطة للسكك الحديدية ومحطة للسوبرجيت بالإضافة إلى الأتوبيس السريع BRT والأتوبيس الترددي.

 

وأهدى الرئيس السيسي المستشار عدلي منصور، درع وزارة النقل خلال افتتاح المرحلة الرابعة للخط الثالث لمترو الأنفاق، وذلك بعد أن استلمه من المهندس كامل الوزير وزير النقل.

 

واستمع الرئيس السيسي إلى كلمة الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء وكلمة المهندس كامل الوزير- وزير النقل حول استراتيجية الدولة وجهودها في التنمية الشاملة وخاصة قطاع النقل والمواصلات والطرق والمحاور.

 

كما أكد الرئيس السيسي أنه عندما نفذت الدولة مشروعات الطرق والكباري كان الهدف تقديم خدمة جيدة للمواطنين وقال: لو مكنش فيه تعدي على حرم الترع والمصارف ومحدش قرب منهم مكناش هنحتاج لإنشاء كوبري بتكلفة مليار جنيه.

 

وأضاف الرئيس السيسي: محدش يعمل كده في نفسه، ومفيش بلد مسئوليها وشعبها يعملوا فيها كده ويسيبوها بالطريقة دي موضحا أن حجم التعدي على حرم ترعة المحمودية 550 حالة تعد.

 

وأوضح الرئيس السيسي، أنه ليس ضد البناء والتعمير ولكن بدون ضرر لأحد، مشيرا إلى أن تكاليف المشاريع كبيرة جدا، لذلك لا بد من الحفاظ على المحاور والطرق، مطالبا بتمهيد طريق محور المحمودية، خاصة المدقات حتى لا يحدث تعدٍ.

 

وقال الرئيس السيسي، إن الدولة حققت نجاحا جيدا لمواجهة فيروس كورونا في البداية، مشيرا إلى أن الدولة واجهت جائحة كورونا وحرصت على اتباع الإجراءات الوقائية اللازمة وعلينا أن نصل إلى صفر إصابات ونحافظ عليه.

 

وأضاف الرئيس السيسي أن فيروس كورونا حساس وأي تهاون معه سينعكس علينا بالسلب وسيؤدي إلى عواقب غير جيدة.

 

وأوضح الرئيس السيسي أن الدولة والأجهزة ثابتة على موقفها وأن الصحة العامة في مصر لا تتأثر وعلى وسائل الإعلام أن تقوم بدورها بشأن النصائح وأهمية الإجراءات الوقائية للتعامل مع الموضوع بما يليق به.

 

وقال الرئيس السيسي، إن المشروعات التى تنفذ فى مجال السكة الحديد ومترو الأنفاق ممولة بقروض.

 

ووجه الرئيس السيسي المواطنين بالمحافظة على كفاءة مرافق النقل بشكل يليق به كما تم افتتاحه.

 

وأضاف رئيس الجمهورية، أننا نطمح للأفضل على رغم التحديات الكثيرة ودائما للحكومة والرأى العام فى مصر والشعب المصرى يتكاتف في مواجهة التحديات والتغلب عليها.

 

وأوضح أنه تم تقديم سواء من دولة رئيس الوزراء أو من وزير النقل الأرقام والمبالغ التى تصل إلى تريليون جنيه، منوها بأن قطاع الكهرباء قد يتعدى التريليون جنيه ونفس الرقم بقطاع النقل وجميع القطاعات، وهذا يعنى أن حجم العمل والتمويل ضخم جدا وأن الدولة حريصة على تحسين حياة الناس فى كل القطاعات التى تخصه فى النقل والطرق والصحة والجامعات وكل قطاع التعليم فى مصر.

 

كما وجه الرئيس السيسي التهنئة للشعب المصري بمناسبة العام الهجرى الجديد، كما وجه التحية والشكر إلى الرئيس السابق عدلى منصور مؤكدا أنه شخصية وطنية عظيمة.

 

وقال الرئيس السيسي إن عدلي منصور قام بدور عظيم جدا فى أصعب المراحل التى مر بها البلد، وقدم أيضا التحية والتقدير للحكومة المصرية لما قدمته من جهد وبذل في مختلف القطاعات الموجودة.

 

وأضاف الرئيس السيسي إن ما وصلنا له يرجع لفضل الله علينا ولتكاتف الشعب مع بعضه وقال: “ربنا سترها علينا وله فضل كبير”.

 

وتابع الرئيس أن النسب بدأت تتحسن ولكن ده مش معناه أن يقل اهتمامنا بالالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية للوقاية من الإصابة بالفيروس، لأن الفيروس حساس وأي تهاون معاه هينعكس علينا بالسلب، ومن الممكن أن تتحول إلى كارثة لا يتحملها القطاع الطبي في الدولة”.

 

وقال: “إحنا عايزين نوصل للصفر ونحافظ عليه”، مشيرا إلى أنه خلال شهر سيبدأ العام الدراسي الجديد، ولذلك يجب أن نصر على الالتزام بإجراءات الوقاية، ومن أجل أن نعود إلى حياتنا الطبيعية مرة أخرى دون أي أزمات.

 

وأكد الرئيس أن هناك خطة طويلة المدى للسكة الحديد تهدف إلى 2 مليون راكب يوميا في 2030 مشيرا إلى أن موضوع الإشارات للسكة الحديد هتقضي على الحوادث.

 

وقال الرئيس السيسي: “مش هنغلي غير لما كل حاجة تكون جديدة في السكة الحديد”، مضيفا طالما الدولة قادرة على تحمل التكلفة يبقى بلاش نحمل على المواطن وكله بتمنه”.

 

وأضاف الرئيس السيسي: مفيش عربية ولا جرار في السكة الحديد نفسها هيكون مترفعش من كفاءته بما تليق بالمواطن المصري، وأن بناء على ذلك لم يتم طلب زيادة تكلفة التشغيل إلا إذا تحقق هذا الأمر.

 

كما وجه الرئيس السيسي كلامه للدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، فيما يخص موضوعات المباني خلال 6 أشهر فقط، للانتهاء من جميع الموضوعات المعلقة.

 

وقال الرئيس السيسي: إننا بعد الانتهاء من جميع الموضوعات المعلقة سيتم التصالح وتسديد الأموال، وننتهز الشهر الإضافي المخصص لجدية التصالح والانتهاء من ذلك الموضوع.

 

وأضاف أنه بنهاية الـ 6 أشهر هناك مناطق لن يسمح بالبناء فيها مرة أخرى، وهناك أحياء سيتم فيها السماح بدور أو اثنين فقط.

 

وقال الرئيس: “أنا بقول الكلام دا علشان الناس تبقى مستعدين، ودا أمر منقدرش كدولة نتهاون فيه”.

الوسوم

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق