مراسيم القاهرة

الرئيس السيسي يجرى حوارًا مفتوحًا مع رؤساء كبريات الشركات الأمريكية

كتب-محمد محفوظ

 

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي حرصه على التواصل المباشر مع مجتمع الأعمال الأمريكي، لتعزيز الحوار الصريح والمباشر حول الفرص والتحديات التي يشهدها العمل المشترك بين الجانبين، وكذا التعرف على المشكلات والمعوقات التي تواجه المستثمرين والعمل على حلها.

 

 

وأعرب الرئيس السيسي – خلال مشاركته مساء اليوم في مأدبة العشاء التي أقامتها غرفة التجارة الأمريكية على شرفه، بحضور كلٍ من النائب الأول لرئيس الغرفة التجارية الأمريكية ورئيس مجلس الأعمال الأمريكي المصري، وعدد كبير رؤساء وقيادات كبرى الشركات الأمريكية – عن تقديره للدور الذي تقوم به غرفة التجارة الأمريكية ومجلس الأعمال الأمريكي المصري في دعم العلاقات الاقتصادية والتجارية بين مصر والولايات المتحدة.

 

 

وصرح السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، أن الرئيس عبر خلال الحوار المفتوح الذي دار مع رؤساء وقيادات كبرى الشركات الأمريكية عن ترحيبه باللقاء معهم كممثلين لقطاع الأعمال الأمريكي، مشيدًا بالعلاقات الإستراتيجية بين مصر والولايات المتحدة، وبحرص الجانبين على تعزيزها باستمرار. 

 

 

وأكد الرئيس السيسي أن برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي تم تنفيذه بالتعاون مع صندوق النقد الدولي، تم إعداده وفقًا للمتطلبات المصرية الوطنية، وأن التنفيذ الناجح للبرنامج والنتائج الإيجابية التي فاقت المتوقع، تعود لعزيمة وقوة إرادة الشعب المصري العظيم، وليس فقط للإرادة السياسية أو كفاءة البرنامج ذاته، مؤكدًا سيادته في هذا الإطار استمرار مصر في مسار الإصلاح الشامل، بهدف تحقيق التنمية المستدامة، وتحسين مستوى المعيشة وجودة الحياة للمواطنين المصريين.

 

 

وفي هذا السياق، أعرب الرئيس عن تطلع مصر لمزيد من مساهمة الشركات الأمريكية في عملية التنمية في مصر، والمشاركة في المشروعات الكبرى الجاري تنفيذها في جميع أنحاء مصر، للاستفادة من الفرص الكبيرة التي يوفرها الاقتصاد المصري.

 

 

وأضاف المتحدث الرسمي أن رؤساء وقيادات كبرى الشركات الأمريكية أشادوا خلال اللقاء بالطفرة التي حدثت في مصر على الصعيد التنموي، والتغلب خلال السنوات القليلة الماضية على عدد كبير من التحديات التي كانت تواجه الاقتصاد المصري، وثمنوا في هذا الإطار الدور الذي قام به الرئيس لتعزيز الاستقرار والتنمية في مصر، مؤكدين أن الاستقرار في مصر نقطة ارتكاز لاستقرار منطقة الشرق الأوسط بأسرها. 

 

 

كما أشاد رؤساء الشركات الأمريكية بالإجراءات التي تم اتخاذها لتحسين بيئة الاستثمار وتشجيعه، فضلًا عن المشروعات التنموية الكبرى الجاري تنفيذها، مؤكدين حرصهم على مواصلة العمل على تعزيز الاستثمارات الأمريكية في مصر في مختلف المجالات.

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى