أخبار القاهرة

الرئيس السيسي يتابع مستجدات مشروع مدينة مصر الدولية للألعاب الأولمبية

تابع الرئيس عبد الفتاح السيسي، مستجدات الموقف التنفيذي لمشروع مدينة مصر الدولية للألعاب الأولمبية بالعاصمة الإدارية الجديدة، وذلك خلال اجتماع عقده اليوم الثلاثاء.

عقد الاجتماع مع كل من، الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والمهندس شريف إسماعيل مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية والاستراتيجية، والدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، والدكتور محمد معيط وزير المالية، والدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، اللواء أمير سيد أحمد مستشار رئيس الجمهورية للتخطيط العمراني، واللواء محمد أمين مستشار رئيس الجمهورية للشئون المالية، واللواء أ.ح إيهاب الفار رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة.

وصرح السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس إطلع على سير العمل بمختلف مكونات مدينة مصر الدولية للألعاب الأولمبية.

ووجه الرئيس السيسي بسرعة الانتهاء من الأعمال الإنشائية وفق الجداول الزمنية المحددة وطبقاً لأرقى المواصفات العالمية، وذلك على نحو يعظم من قدرة وجاهزية المدينة لتنظيم كبرى الفعاليات الرياضية الدولية في مختلف الألعاب.

مما يعكس القدرة الواقعية لمصر على استضافة أكبر البطولات الدولية، وكذلك يساهم في الترويج الثقافي والحضاري والسياحي لمصر، بالإضافة إلى العوائد المالية والاقتصادية التي ستعود على الدولة.

وتطرق الاجتماع إلى عرض خطط وسيناريوهات إدارة وتشغيل مدينة مصر الدولية للألعاب الأولمبية بالاسترشاد بالخبرة الأجنبية العالمية.

كما تم استعراض جهود الإدارة الاقتصادية للمنشآت الشبابية والرياضية على مستوى الجمهورية، وإجمالي ما تم تحقيقه في هذا الإطار حتى الآن.

ووجه الرئيس السيسي بأن يكون الهدف الأساسي لعملية الإدارة الاقتصادية للمنشآت الشبابية والرياضية على مستوى الجمهورية هو ضمان كفاءة واستدامة حسن إدارتها، وتوفير فرص عمل للشباب، إلى جانب تحقيقها لعوائد اقتصادية تؤدي إلى تنمية مواردها الذاتية.

وجدير بالذكر أن مدينة مصر الدولية للألعاب الأولمبية تعد صرحاً رياضياً ضخماً متكامل الأركان والخدمات وفق أعلى المواصفات العالمية، خاصةً مع ما تحتويه من استادات وملاعب وصالات مغطاة لمختلف الألعاب الفردية والجماعية، إلى جانب المناطق الخدمية المختلفة والمنشآت الطبية والفندقية والمباني الإدارية وساحات الجمهور.

كتبه| محمد إبراهيم

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى