العيادة الطبية

الجمعية المصرية لدعم مرضى السرطان تطلق حملة “غالي علينا “

 

أطلقت الجمعية المصرية لدعم مرضى السرطان حملة “غالي علينا ” لرفع التوعية بمخاطر المرض، والكشف عن أحدث وسائل التشخيص والعلاج، وذلك بالمواكبة مع الشهر العالمي للتوعية بأورام البروستاتا والحد من آثارها.

 

وأوضحت الدكتورة ابتسام سعد الدين أستاذ علاج الأورام بكلية طب القصر العيني أن مرض سرطان البروستاتا عبارة عن ورم بطيء النمو، وترتبط بعض أعراضه بأمراض أخرى تصيب الرجال الذين تبلغ أعمارهم خمسين عامًا وما فوق، مشيرًة إلى إن هناك بعض الأعراض التي تستوجب زيارة الطبيب مثل الصعوبة في التبول، وكثرة التبول، وضعف انتصاب العضو الذكري، وظهور الدم في البول أو في السائل المنوي.

 

وأضافت بأن سرطان البروستاتا يعد مصدر قلق للمرضى، حيث يحتل المرتبة السادسة من حيث الانتشار بين الأنواع الأخرى من الأورام للرجال، فيما يصيب نحو ٣١٠٩ حاله جديدة سنويًا في مصر وفق احصاءات موقع جلوبوكان، كما يتسبب في وفاة نحو ١٢٣٧ حالة سنويًا في مصر، مؤكدة أن الأرقام السابقة للإصابة والوفاة تشير إلى أهمية، وضرورة التوعية بالمرض، والكشف المبكر، وتوفير العلاجات الحديثة.

 

كما أضافت أنه نظرًا للطفرات السريعة في أساليب العلاج واستخدام العلاجات الحديثة في الحالات المبكرة فقد لوحظ ارتفاع غير مسبوق في نسب الشفاء.

 

يذكر أن شهر نوفمبر هو شهر التوعية بأورام البروستاتا والحد من آثارها نظرًا لتزايد أعداد الرجال المصابين بها، فيما يعد من أكثر أنواع سرطان الذكور شيوعًا في مصر وحول العالم، ويعتبر سرطان البروستاتا مرض مزمن يسبب العديد من الصعوبات للمرضى وأسرهم، ومع ذلك وبالمقارنة مع السرطانات الشائعة الأخرى مثل سرطان الثدي وسرطان القولون وسرطان عنق الرحم، لا يتخذ إلا القليل لمكافحته والتوعية به 1،2.

 

وتشير الإحصاءات إلى أنه يتم تشخيص أكثر من ثلاثة آلاف رجل مصري بسرطان البروستاتا سنويًا، كما يتسبب المرض في وفاة ما يزيد عن ألف مواطن.

 

كتبه-ميادة حسين

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى