المجتمع المدني

“التضامن” تعلن حصيلة تعاطي المخدرات بين سائقي الحافلات المدرسية خلال شهر

أعلنت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي ورئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي، تقريرا عن نتائج لجنة الكشف المبكر عن تعاطي المواد المخدرة بين سائقي الحافلات المدرسية خلال شهر من الفصل الدراسي الحالي.

حيث أوضح التقرير أنه تم إجراء الكشف على 3551 سائق، وتبين تعاطي 22 سائق للمواد المخدرة “حشيش وترامادول”، مؤكدة أنه تم فصلهم من العمل مع إحالة كل من ثبت تعاطيه للمواد المخدرة إلى النيابة العامة بتهمة القيادة تحت تأثير المخدرات.

وأكدت “القباج” على إستمرار تكثيف حملات الكشف المبكر عن تعاطي المواد المخدرة بين سائقي حافلات المدارس من خلال مجموعات عمل مشتركة بين كلا من الصندوق والإدارة العامة للمرور والإدارة العامة لمكافحة المخدرات والأمانة العامة للصحة النفسية والإدارة المركزية للأمن بوزارة التربية والتعليم، وذلك عن طريق إجراء التحاليل الطبية للسائقين داخل مقر المدارس، ومن يثبت تعاطيه للمخدرات يتم إحالته للنيابة العامة لإتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

من جانبه أوضح عمرو عثمان مساعد وزيرة التضامن ومدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي، أنه جاري تكثيف الحملات المخصصة للكشف على سائقي الحافلات المدرسية، حيث يتم تنفيذ الحملات بشكل مفاجئ طوال فترة الدراسة.

وأشار “عثمان” إلى إنخفاض نسبة التعاطي بين سائقي الحافلات المدرسية لـ 6% بعد ما كانت 12% عام 2015، موضحا أن الهدف من الحملات هو الكشف على سائقي الحافلات المدرسية بالعديد من المحافظات، كما يتم التوسع في الحملات لتشمل الكشف على سائقي حافلات نقل طلاب الجامعات والمعاهد العليا الخاصة وكذلك سائقي الحافلات الذين ينقلون طلاب المدارس الحكومية أيضا.

هذا بالإضافة إلى تكثيف حملات الكشف عن المخدرات على سائقي المدارس الخاصة بالمحافظات المختلفة، خاصة المحافظات التي يوجد بها مدارس خاصة ولديها أتوبيسات لنقل الطلاب، منوها إلى إنه يتم إخطار وزارة التربية والتعليم بنتائج العينات التأكيدية لإتخاذ إجراءات الفصل لمن يثبت تعاطيه للمخدرات مع تحرير محاضر وإحالتهم إلى النيابة بتهمة القيادة تحت تأثير المخدر‪.

وأكد “عثمان” أن الخط الساخن لصندوق مكافحة وعلاج الإدمان “16023” يتلقى أيضا الشكاوى من أولياء أمور الطلاب والأسر في حالة إشتباههم تعاطي سائقي أتوبيسات المدارس للمخدرات، كما إنه يتم نزول حملات مفاجئة للكشف على السائقين، ومن يثبت تعاطيه للمواد المخدرة يتم فصله من المدرسة وتحرير محضر وإحالته للنيابة لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة‪ .

وأوضح مساعد وزيرة التضامن أن كل ذلك يأتي في إطار تكثيف حملات الكشف عن تعاطي المخدرات بين جميع فئات العاملين “موظفين وعمال وسائقين” داخل المؤسسات والهيئات والمديريات التابعة للوزارات والمصالح الحكومية في المحافظات المختلفة.

بالإضافة إلى فصل الموظف المتعاطي للمواد المخدرة مع توفير كافة الخدمات العلاجية مجانا في سرية، وذلك من خلال الإتصال على الخط الساخن لصندوق مكافحة وعلاج الإدمان، وذلك لمن يتقدم طواعية للعلاج من الإدمان، حيث يحق للموظف التقدم للعلاج طواعية دون وقوعه تحت طائلة القانون طالما إنه تقدم قبل نزول حملات الكشف مقر عمله وخضوعه للتحليل، أما في حالة إكتشاف تعاطيه للمواد المخدرة وهو يباشر عمله يتم فصله حينها على الفور.

كتبه| جهاد رمزي

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى