جاليات

البيت العربي النمساوي ينظم ندوة “القدرة والمرونة النفسية للوقاية من الأمراض”

فيينا-دعاء أبو سعدة

 

نظمت لجنة المرأة في البيت العربي النمساوي للثقافة والفنون ندوة بعنوان “القدرة والمرونة النفسية للوقاية من الأمراض والتصدي لمصاعب الحياة اليومية”، عبر منصة برنامج زوم.

 

أدر الندوة دكتورة رلي الحربي رئيس اتحاد الأطباء والصيادلة الفلسطيني في النمسا، والندوة تحت رعاية مها سعد الدين رئيس لجنة المرأة بالبيت العربي.

 

وتحدثت الدكتورة رلي الحربي عن كيفية التكيف إزاء الظروف الجديدة والمتغيرة للأفراد من خلال نموذج استخدام تقنيات المقاومة في مواقف الحياة، كما تحدثت عن 7 ركائز وهي: التفاؤل في الحياة يسود الخير، القبول تقبل ما يحدث، التوجه نحو الحل والقدرة على التصرف والسيطرة، التنظيم الذاتي وإعادة التوازن، تحمل المسؤولية تقدير المصير بدلاً من دور الضحية، الشبكات الاجتماعيه والعلاقات كموارد، تشكيل المستقبل والأحلام والتخطيط وتحقيق الذات.

 

وأوضحت “الحربي” في بداية كلامها، اختلاف الفرد على نحو واسع في التوازن وإعادة التوازن في استجابتهم للتحولات والضغوطات والمتغيرات التي نعيشها الآن في عصر ممتلئ بالتغيرات السريعة المتلاحقة مما أدى إلى ظهور عدد من المشكلات والصراعات والضغوط النفسية التي تواجه الفرد وتؤثر على توافقة النفسي والاجتماعي في مواجهة الصعوبات ومقاومة التغيرات في البيئة المحيطة بهم.

 

وتابعت: وعليه فإن الفرد في عملية تفاعل مستمرة بطريقة واعية أو غير واعية للتوافق مع محيطه، إما داخلي يرتبط بالبناء النفسي للفرد من سمات شخصية، وإما محيط خارجي طبيعي مادي أو اجتماعي من الأسرة وشبكة العلاقات الاجتماعية.

 

كما أشارت في حديثها عن مجال الصحة النفسية إلى تعدد حاجات الفرد وتداخلها ومطالب المحيط والضغوطات التي تمثل في كل مرحلة من مراحل الحياة، تحديات مستمرة يواجهها الفرد بأساليب سوية في أحيان كثيرة، وأساليب غير سوية أحيان أخرى، إذن عملية تكيف مستمرة يقوم بها الفرد طول حياته فإذا كان هذا التكيف حسنا وحقق الانسجام والتألف المطلوب فإنه دليل الصحة النفسية أما إذا كان سيئا ولم يحقق التألف المطلوب فإنه دليل على الصعوبات النفسية التي قد تؤدي إلى اضطرابات الصحة النفسية.

 

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى