اقتصاد وموانئ

البنك الزراعي المصري يطلق برنامج باب رزق في 150 قرية جديدة

قرر البنك الزراعي المصري، زيادة عدد الفروع التي تتيح التمويل متناهي الصغر من خلال برنامج باب رزق إلى 150 قرية تضاف إلى 26 فرعا تم إطلاق البرنامج فيها خلال المرحلة التجريبية ليصل بذلك عدد الفروع التي تقدم قروض باب رزق إلى 176 فرعا موزعة على كافة محافظات الجمهورية.

جاء ذلك بمناسبة الإحتفال باليوم العالمي للمرأة، وإيمانا من البنك بأهمية دور المرأة في المجتمع باعتبارها شريكا أساسيا في إستراتيجية التنمية المستدامة لتحقيق النمو الاقتصادي ودعم الشمول المالي، تماشيًا مع خطة الدولة 2030 وسياسات البنك المركزي برئاسة المحافظ طارق عامر التي تهدف إلى تعزيز التمكين الاقتصادي للمرأة.

وقال علاء فاروق، رئيس مجلس إدارة البنك الزراعي المصري، إن برنامج باب رزق هو أحدث البرامج التمويلية التي أطلقها البنك مؤخرا لدعم وتمويل المشروعات متناهية الصغر وهو موجه في الأساس لتمكين المرأة الريفية والمرأة المعيلة والشباب في قرى الريف المصري لمساعدتهم على إطلاق أعمالهم سواء من خلال تمويل المشروعات متناهية الصغر أو الصغيرة والمتوسطة بما يوفر فرص عمل للشباب ويحقق لهم الأستفادة الكاملة من الخدمات المصرفية والبرامج التمويلية التي يقدمها البنك بما يدعم توجهات الدولة لتحقيق الشمول المالي ويعزز قدرات الشباب لتعظيم استفادتهم من الخدمات المصرفية التي تقدمها البنوك.

وأوضح “علاء فاروق” أنه بمناسبة اليوم العالمي للمراة يتيح البنك عدد من البرامج التمويلية المخصصة للمراة لتمكينها إقتصاديا مثل برنامج بنت مصر ومشروعك وغيرها من البرامج فضلا عن إتاحة فتح الحسابات البنكية بالمجان للمراة والشباب ضمن مبادرة حساب لكل مواطن علاوة على قيام البنك بإصدار كارت ميزة البنك الزراعي بالمجان ضمن المميزات التي يتيحها للمستفيدين من برنامج باب رزق.

وأشار إلى ان البنك الزراعي المصري بصدد تنظيم عدد من الفعاليات التوعوية واللقاءات الجماهيرية في القرى التي سيتم إطلاق برنامج باب رزق بها بقصد تعريف المستفيدين بالمنتج الجديد وأهميته في دعم المشروعات متناهية الصغر ودورها في تعزيز التنمية الريفية والاقتصاد القومي.

وأشار رئيس البنك الزراعي إلى أن الفروع الجديدة التي تم إضافتها تم إختيارها بعناية كبيرة ووفق دراسات عديدة لتمثل كافة محافظات الجمهورية وفي الوقت نفسه تضم كافة القرى التي تشملها المرحلة الأولى من المبادرة الرئاسية لتطوير قرى الريف المصري حيث جاءت محافظات البحيرة وسوهاج وقنا والمنيا على رأس المحافظات الأكثر في عدد الفروع التي سيطلق فيها البرنامج حيث يبلغ عدد الفروع التي سيطلق فيها البرنامج بمحافظة البحيرة 26 فرعا وفي سوهاج 19 فرعا وفي محافظتي قنا والمنيا بلغت عدد الفروع 25 فرعا لكل منهما يليها محافظة المنوفية 11 فرعا فيما تبلغ عدد الفروع في محافظتي بني سويف وأسوان 10 فروع وفي الغربية 9 فروع وأسيوط 8 فروع والدقهلية 6 فروع و5 فروع لكل من محافظات كفر الشيخ والأقصر والشرقية والقليوبية و4 فروع لكل من محافظات دمياط والجيزة و3 في الإسكندرية وفرع زاحد لكل من محافظتي الوادي الجديد وبورسعيد.

وأكد رئيس البنك الزراعي المصري أن الهدف من برنامج باب رزق دعم المشروعات متناهية الصغر سواء كانت مشروعات قائمة بالفعل أو إطلاق مشروعات جديدة، بهدف ايجاد مصدر رزق جديد لسكان القرى ومساعدتهم على زيادة دخلهم بما يوفر مستوى حياة كريمة لفئات المجتمع الأكثر إحتياجا، وتوفير فرص العمل للعاملين في القطاع الزراعي من سكان الريف.

كما أكد رئيس البنك الزراعي المصري أن زيادة عدد الفروع الممولة لبرنامج باب رزق إلى 150 فرعا يأتي تتويجًا للنجاح الكبير الذي حققته تجربة إطلاق البرنامج في 26 فرعًا في كافة محافظات الجمهورية خلال الأسابيع القليلة الماضية ولقى إقبالًا كبيرًا من العملاء في القرى تم إطلاقه بها تجريبيا خاصة في أوساط المرأة الريفية وصغار المزراعين.

وأوضح أن برنامج “باب رزق” يوفر تمويلًا ميسرًا بقيمة تتراوح بين 2000 و10 آلأف جنيهًا بفائدة سنوية متناقصة، بإجراءات وتسهيلات بنكية بسيطة، حيث يمكن للعميل الحصول على القرض بموجب البطاقة الشخصية وإيصال مرافق فقط، بالإضافة إلى تسهيلات ومكافآت أخرى سيحصل عليها العميل خلال إنهاء إجراءات الحصول على القرض، من بينها إصدار بطاقة ميزة البنك الزراعي مجانًا، لتمكين العميل من استخدامها في مدفوعاته وكافة معاملاته البنكية مستقبلا كما يمكن من خلاله دفع قيمة الأقساط المستحقة على القرض.

وقال: ” يستهدف البرنامج التمويلي “باب رزق” الفئات الأكثر احتياجًا في القرى لتمكينهم اقتصاديًا، ويستفيد من برنامج “باب رزق” في المقام الأول كل من المرأة بشكل الريفية بشكل عام والمرأة المعيلة على وجه الخصوص لتمكينها إقتصاديا من خلال دعمها لإطلاق مشروعها الخاص في مجالات تربية الدواجن والحيوانات المنزلية أو العمل بالصناعات المنزلية التقليدية مثل الأغذية ومنتجات الألبان والحرف اليدوية البسيطة والتجارة”.

وأوضح علاء فاروق، أنه تم مراعاة توفير كافة التيسيرات والتسهيلات للراغبين في الحصول على التمويل اللازم، حيث يمكن للعميل الحصول على مبلغ القرض المطلوب بدون أي مصاريف بنكية، على أن تتم الموافقة على القرض في أسرع وقت ممكن، كما سيتم منح العميل فترة سماح شهرين من تاريخ صرف التمويل لمساعدته على بدء مشروعه دون أي ضغوط مالية حتى يتمكن من جني الأرباح.

 

كتبه-الرفاعي محمود

الوسوم

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

انت تستخم مانع اعلانات

من فضلك ساعدنا على الاستمرار وقم بالغاء حاجب الاعلانات