منارة الإسلام

الإمام الطيب في مؤتمر الأزهر العالمي: كل محتل إلى زوال

أفتتح الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس، حيث أكد في كلمته أن كل قوة متسلطة محكوم عليها بالانحطاط، وكل محتل إلى زوال مهما طال.

وأكد الطيب، خلال كلمته، أننا دعه سلام وإن نبينًا الكريم أمرنا أن لا نلاقى العدو، ويعلم الله أننا نسعى للسلام، من خلال القوة فى بناء البلاد وليس بالتخريب، ولقد كُتب علينا في عصرنا هذا نعيش مع عدو غشيم ولو شئنا لدينا كل عناصر القوة لهزيمته ولكن لكل وقت معاد، لافتًا الطيب، إلى أننا لم نهزم في 48، نحن من صنعنا هزيمتنا بحسابتنا الخاطئة.

 

السادة الحضور إنني على وعي أن هذة كلماتي لا تأتي بجديد، لكن مؤتمر اليوم يختلف عن سابقيه، حيث بدء العد التنازلي لتقسيم المنطقه، والعدو الصهيوني يعربد كما يشاء، والخطب والشعارات لم تجدى مع هذا العدو وسوف تلعنا الأجيال القادمة، لهذا سوف ينتج هذا المؤتمر من خلال إعادة الوعي بالقضية الفلسطينية والقدس الشريف، وللأسف أن المناهج التعليمية المدرسية في بلادنا العربيه والإسلامية تخلو من التعريف بالقضية الفلسطينية والقدس، نفتقد أيضا ذلك فى وسائل الإعلام، لا يتجاوز التعريف بالقدس سوى الخبر.

 

وأنكر الطيب، قرار الرئيس الأمريكي حيث لأبد أن تتحد كلمة العرب وتتمحور حول عروبة القدس، وتحتشد له كل وسائل الإعلام، حيث نجح عدونا من خلاله.

 

وأضاف الطيب، إن من أعجب العجب أن يُهمش الدين في كل حياتنا على عكس العدو الصهيوني الذي يُدخل الدين في كل شئ.

 

واقترح شيخ الأزهر، أن يخصص عام 2018، عام القدس الشريف، تعريفًا به، ودعمًا مدياً ومعنويًا للمقدسين، وأننا أمه مستهدفة، ويمكر لدينها في كل شئ، ويجب التمسك بديننا.

 

كتبه-سلمى حسن

الوسوم

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

انت تستخم مانع اعلانات

من فضلك ساعدنا على الاستمرار وقم بالغاء حاجب الاعلانات