سياحة القاهرة

الآثار والإسكان يبحثان تطوير المناطق المحيطة بمتحفي الحضارة والمصري الكبير

عقد مساء أمس، الدكتور خالد العناني وزير الآثار، اجتماعًا مع وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، واللواء خالد عبدالعال محافظ القاهرة، ومجموعة من المستثمرين والمطورين العقاريين لبحث فرص الاستثمار بالمناطق المحيطة بالمتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط والمتحف المصري الكبير، في ظل مشروعات التطوير الجارية والتي تعتبر نقلة حضارية لهذه المناطق.

 

وأكد وزير الآثار على أن الارتقاء بمستوي الخدمات بالأماكن الأثرية سوف يعمل على تنشيط السياحة الوافدة إليها ويشجع على جذب الزائرين لقضاء وقت أطول في زيارة تلك المناطق، بالإضافة إلى خلق صورة ذهنية إيجابية لديهم، مما يدفعهم إلى تكرار الزيارة للمكان عدة مرات.

 

وخلال الاجتماع قام الدكتور محمد الخطيب استشاري مشروع تطوير المنطقة المحيطة بمتحف الحضارة باستعراض العديد من مشروعات التطوير بعدة مناطق منها مشروع رفع كفاءة وتطوير منطقة القاهرة التاريخية بأكملها، وتطوير شبكة الطرق المحيطة بالمتحف القومي للحضارة المصرية، وتطوير واجهات المباني غير الأثرية، وكذلك تطوير منطقة الفسطاط، وبحيرة عين الصيرة، وإنشاء كورنيش وممشى سياحي بها، وإقامة بعض الأنشطة الترفيهية مثل المطاعم والكافتيريات وغيرها، لتكون متنزهاً ومقصداً ترفيهياً للمواطنين والسياحة.

 

وقام الحاضرون بجولة داخل متحف الحضارة للتعرف علي قاعات العرض المتحفي به بالاضافة إلى منطقة الأنشطة والخدمات والتي تشمل قاعات المحاضرات والمؤتمرات والمسرح والكافيتيريات وبازارات المطلة علي بحيرة عين الصيرة.

 

واستعرض اللواء عاطف مفتاح المشرف العام على مشروع المتحف المصري الكبير والمنطقة المحيطة مشاريع تطوير المنطقة المحيطة بالمتحف المصري الكبير والتي شملت رفع كفاءة شبكة الطرق والكباري بها وزيادة السعة الفندقية لها ومشروع تطوير ميدان الرماية وسبل استثمارها بما يعود بالنفع على المواطنين والسياح.

 

كما عرضت إيمان زيدان من وزارة الآثار  الفرص المتاحة لتقديم وتشغيل الخدمات للزائرين  ببعض المناطق الأثرية وذلك لرفع كفاءة وتحسين الخدمات بها وجعلها أكثر جذبًا للسياحة.

 

كتبه-سلمى حسن

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى