عربي وعالمي

اكتشاف حطام آخر سفينة نقلت العبيد من أفريقيا إلى أمريكا

كتب-نهى يحي

 

أعلن باحثون يعملون في مياه ساحل الخليج الشمالي لأمريكا عثورهم على حطام  سفينة كلوتيلدا آخر سفينة معروفة قامت بإحضار أشخاص مستعبدين من أفريقيا إلى الولايات المتحدة.

 

وبعد تحقيقات دامت سنة كاملة عثر على الحطام في قاع نهر موبايل في ولاية ألاباما.

 

وكانت السفينة تعمل في تهريب العبيد بعد عقود من حظر الكونغرس استيرادهم، وتم إغراقها بشكل متعمد عام 1860 للتخلص من الأدلة على استخدامها للأغراض المذكورة.

 

وقالت ليزا جونز، المديرة التنفيذية للجنة التاريخية في ألاباما، في تصريحات صحفية “إن اكتشاف السفينة حدث تاريخي مهم”.

 

وأضافت أن رحلة السفينة تمثل واحدة من الفترات الأكثر ظلامية في التاريخ المعاصر وتزودنا بأدلة على العبودية.

 

يذكر أنه في عام 1865 ألغت الولايات المتحدة الرق وتجارة العبيد بالتعديل الثالث عشر للدستور الأمريكي، وكان من غير القانوني استيراد العبيد إلى الولايات المتحدة منذ عام 1808، لكن هذا لم يمنع تجار الرقيق من استغلال المئات من فقراء أفريقيا والمتاجرة بأحلامهم البسيطة، في ظاهرة يبدو أنها لم تغب بعد عن مشهد حياتنا المعاصرة.

 

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى