علوم وتكنولوجيا

اكتشاف “جد” تماسيح العصر الحديث

حدد باحثي المتحف الأرجنتيني للعلوم الطبيعية أن هوية الهيكل العظمي لـ التمساح المكتشف هي “الجد” للتماسيح الحالية.

وتم اكتشاف الهيكل العظمي للتمساح عام 2014، بجبال الإنديز قرب بلدة مايين جراندي في منطقة باتاجونيا، ومنذ ذلك الوقت يتم إجراء الأبحاث والفحوصات اللازمة للتوصل إلى سلالة التمساح، والتي أثبتت أن هذا النوع من التماسيح يُطلق عليه اسم “بوركيسوكوس مالينجراندينسيز”.

ويتميز نوع بوركيسوكوس بسلسلة من السمات الفريدة ليست لدى نوع آخر من التماسيح لأنه كان أول ما وصل إلى المياه العذبة، ويرجع عمر الهيكل العظمي المتحجر إلى 150 مليون عام في جبال بجنوب تشيلي.

وعلى خلفية الاكتشاف العلمي يعتقد العلماء أن الحفرية تساعدهم على معرفة كيف تحولت الزواحف تلك من كونها برية إلى مائية، وأضافوا أن هذا الاكتشاف، إلى جانب حفريات أخرى يعزز من الفكرة التي تقول إن أميركا الجنوبية كانت مهد تطور التماسيح.

يُذكر أن التماسيح قبل 200 مليون عام تقريبا كانت أصغر ولم تعش في المياه ودائماً ما كان علماء الحفريات كانوا يريدون معرفة كيف كان ذلك التحول وذلك حسبما قال فيديريكو أجنولين الذي اكتشف الحفرية.

كتبه-سارة الشربيني

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى