فن وثقافة

اقرأ في الحكايات التراثية لـ “بوابة القاهرة”.. الكلب وقطعة اللحم

كان ياما كان، يا سعد يا كرام، ما يحلى الكلام إلا بذكر النبي عليه الصلاة والسلام.

 

لقىَ كلبُ، مرِّةً قِطعة لحم، فأخذها وسارَ بها حتى وقف على شاطئِ نهر، فأبصر ظِلَّها في مائِه، وِإذا هو أكبَرُ من التي معه، فرماها ونزل في الماءِ يطلبُ الكبيرة، فلم يجد شيئا، فرجع إلى ما كانت معه، فلم يجدها لأنّ حِدأةً كانت قد خطفتها، فتأسف ذلك المغرورُ وقال: اّه إِن طمعي أذهب ما كان معي.

 

مغزاه:

  • من غرَّه الطّمع … أضاع ما كان جَمع

 

بوابة القاهرة-من حكاوي التراث

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى