اقتصاد وموانئ

اقتصادي: مصر تحول الصعيد لقلعة صناعية كبرى بالتوسع في المجمعات الصناعية

قال أشرف غراب، الخبير الاقتصادي، نائب رئيس الاتحاد العربي للتنمية الاجتماعية بمنظومة العمل العربي بجامعة الدول العربية لشؤون التنمية الاقتصادية، أن توسع مصر بإنشاء المجمعات الصناعية في الصعيد يحولها لقلعة صناعية كبرى.

وأوضح “غراب” أن مصر خلال السنوات السبع الماضية عملت على زيادة المجمعات الصناعية في الصعيد إلى 30 مجمعا منفذة، لافتًا إلى أن ذلك يساهم في توطين وتعميق التصنيع المحلي وزيادة الإنتاج وتقليل فاتورة الاستيراد، وزيادة الصادرات المصرية للوصول إلى 100 مليار دولار خلال العامين التاليين وفقا لتوجيهات القيادة السياسية.

وأضاف الخبير الاقتصادي، أن التوسع في المجمعات الصناعية بمحافظات الصعيد يوفر مئات الآلاف من فرص العمل ويقضي على الهجرة الداخلية، بالإضافة إلى عمل نهضة صناعية استثمارية ما يعقبه توجه المستثمرين إلى محافظات الصعيد لإنشاء استثمارات صناعية جديدة بها.

وثمن أشرف غراب دور القيادة السياسية لاهتمامها بخلق تنمية صناعية بمحافظات الصعيد، مؤكدًا أن ما يحدث في الصعيد الآن هو طفرة اقتصادية تعمل على توزيع الاستثمارات على محافظات مصر.

أشار الاقتصادي إلى أن المجمعات الصناعية تعمل على إنتاج احتياجات السوق المحلي، وتوفير مستلزمات الصناعة والانتاج من المواد الأولية التي يتم استيرادها، إضافة إلى الاستغلال الأمثل للثروات الطبيعية والمواد الخام المتوفرة في الصعيد.

وأضاف أن المجمعات الصناعية تعمل على دمج الاقتصاد الغير رسمي للاقتصاد الرسمي للدولة ما يزيد الدخل القومي والناتج الإجمالي المحلي، مؤكدًا أن مصر تخطط لإنشاء 9 مجمعات صناعية جديدة في محافظات، بني سويف والفيوم والمنيا وأسيوط وسوهاج وقنا وأسوان، بالإضافة إلى تنفيذ 13 مجمعا صناعيا في محافظات الصعيد حاليا.

وأشار الخبير الاقتصادي إلى أن مصر أنفقت خلال سبع سنوات مضت 350 مليار جنيه كاستثمارات بالصعيد، و 20 مليار جنيه في سوهاج وقنا ضمن مبادرة حياة كريمة، وتفعيل دور فروع هيئة التنمية الصناعية بالصعيد، إضافة إلى استعداد الحكومة لاقامة مؤتمر الترويج للاستثمار في صعيد مصر خلال الربع الأول من العام القادم، مضيفا أن محافظات الصعيد بها 2937 مصنعا باستثمارات بلغت 75 مليار جنيه توفر 127 ألف فرصة عمل.

كتبه| محمد إبراهيم

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى