حوادث القاهرة

اعترافات مثيرة تكشف التفاصيل الكاملة لحادث طفلي ميت سلسيل

اعترافات مثيرة أدلى بها محمود نظمي السيد، والد الطفلين “ريان ومحمد” اللذين تم العثور عليهما مقتولين فى ترعة بفارسكور في دمياط، حيث سلم الأب نفسه لمركز شرطة ميت سلسيل، مدّعيًا أنه مريض نفسى وأنه قتل أطفاله بسبب سُمعته السيئة وخوفه على مستقبلهما أن يكون وصمة عار لهما.

 

وكان الطفلان ريان ومحمد قد اختفيا، وتم العثور على جثمانيهما في ترعة بمركز فارسكور في دمياط.

 

وقال مصدر أمني، رفض ذكر اسمه: “إن والد الطفلين محمود نظمي السيد قد وصل إلى نيابة فارسكور، أمس، وأدلى باعترافات حول وجود خلافات بينه وبين أحد تجار الآثار”.

 

وتوصلت التحريات إلى وجود علاقات متشعبة له بالعديد من الأشخاص في العديد من التجارات غير المشروعة.

 

وأوضح المصدر أن فريق البحث استدعى عمّ الطفلين ويدعى “حمادة” للتوصل إلى أي معلومات تفيد في التوصل لمرتكب الواقعة، إلا أنه لم يقدم أي جديد، سوى إصابة جد الطفلين بجلطة فور معرفته بالواقعة، وباستدعاء والد الطفلين تبيّن عدم وجوده بالمنزل، إلا أنه قام بتسيلم نفسه صباح اليوم.

 

وأكد الأب فى اعترافاته أنه قام بتأليف قصة ذهابه للملاهي بصحبة الطفلين، وأنه ذهب بهما إلى فارسكور وألقى بهما من فوق الكوبرى مدّعيًا اختطافهما.

 

كان اللواء محمود توفيق، وزير الداخلية، قد كلف فريق بحث برئاسة مدير مباحث الوزارة، واللواء محمد شرباش، مدير المباحث الجنائية، والعميد أحمد شوقي، رئيس مباحث المديرية، وضباط فرع البحث الجنائي بشمال الدقهلية، بالتنسيق مع الأمن العام وضباط مباحث مركز شرطة ميت سلسيل؛ لسرعة ضبط الجناة وكشف تفاصيل الواقعة أمام الرأي العام.

 

تعود الواقعة عندما تلقّى اللواء محمد حجي، مساعد وزير الداخلية لأمن الدقهلية، إخطارًا من اللواء محمد شرباش، مدير المباحث الجنائية، يفيد بورود بلاغ لمركز شرطة ميت سلسيل من محمود نظمي السيد، المقيم بمنطقة البحر الجديد بالمدينة، باختطاف طفليه محمد وريان أثناء تواجدهما معه بالملاهي الكائنة بالمنطقة.

 

وانتقل رجال المباحث، برئاسة الرائد محمد فتحي صالح، رئيس المباحث لمكان البلاغ، وتبيَّن أن الطفلين كانا مع والدهما للاحتفال بالعيد، إلا أن الوالد فوجئ بشخص يأخذه بالأحضان، ويدّعي أنه زامله في المدرسة بالمرحلة الابتدائية، وظل يتحدث معه، وعندما تركه وذهب، لم يجد نجليه، فيما أشار شهود عيان إلى أنهم رأوا الطفلين بصحبة سيدة منتقبة استقلّت توك توك، وسارت بهما عبر طريق السرو.

 

وجرى تشكيل فريق بحث لسرعة الوصول للخاطفين، والطفلين، إلا أنه وردت إشارة، أمس، من مركز شرطة فارسكور، تفيد بالعثور على الطفلين مقتولين، بإحدى الترع، وتم انتشالهما، ونقل الجثامين إلى مستشفى فارسكور.

 

كتبه-داليا الباجوري

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى