عياده

احذري من استخدام بعض أدوية البرد والكحة للأطفال

كتب-الدكتورة سمر سراج الدين

 

 

تحرص كل أم على ألا يمرض أطفالها فهم كل حياتها، ومع اقتراب فصل الشتاء تتسلح معظم الأمهات بأدوية البرد والكحة استعدادًا لمعركة بينها وبين نزلات البرد التي تصيب أطفالها.

 

 

يصاب كثيرًا من الأطفال بنزلات البرد والكحة خصوصًا مع دخول فصل الشتاء المتزامن مع بداية العام الدراسي، وذلك لانتشار فيروسات البرد في الهواء والتواجد كثيرًا في أماكن مغلقة.

 

 

ويجب على الأم عدم اعطاء طفلها أدوية البرد والكحة بطريقة عشوائية بلا وعي كافي، حيث حذرت منظمة الصحة والدواء والأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال من استخدام مادة السودوفيدرين Pseudoephedrine  الموجودة بكثرة في أدوية البرد والكحة، للأطفال أقل من ست سنوات، موضحةً أن استخدام هذه المادة بطريقة عشوائية للأطفال وخصوصًا أصغر من أربعة سنوات له اّثار جانبية خطيرة تحتمل أن تؤدي للوفاة.

 

 

ونقدم لكِ عزيزتي الأم بعض الطرق البدائل الآمنة من الأدوية المحتوية على مادة الباراسيتامول أو الإيبوبرفين وكذلك محلول الملح أو ماء البحر في حالة الرشح والزكام ومضادات الحساسية.

 

 

وبلا شك يجب على كل أم زيادة كمية السوائل التي يتناولها الطفل خصوصًا الساخنة منها، وزيادة تناول الخضروات والفاكهة الغنية بفيتامين سي ومعلقة عسل كل صباح لزيادة مناعة الجسم ومقاومته للفيروسات المختلفة، مع الاهتمام بالنظافة الشخصية وغسل الأيدي باستمرار وتدفئة الأطفال جيدًا، مع الوضع في الاعتبار التهوية الجيدة للمنزل.

 

 

عزيزتي.. بدلًا من التسلح بأدوية البرد والكحة، تسلحي بما يزيد مناعة طفلك في نظامه الغذائي وأسلوب حياته.

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى