عربي وعالمي

إيطاليا تأمل في استئناف التشاور السياسي بعد تأجيل الانتخابات الليبية

أعرب رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي عن أمله في استئناف التشاور السياسي بين ما أطلق عليها مراكز القوى المختلفة في ليبيا وتحديد موعد جديد للانتخابات، حسبما أفادت وكالة نوفا الإيطالية للأنباء.

وقال دراغي إنه بعد تأجيل الانتخابات الليبية التي كان من المقرر أن تنعقد بعد يومين علينا أن نأمل في استئناف التشاور السياسي الليبي والحوار بين مختلف مراكز القوة وتحديد موعد جديد للانتخابات.

جاءت تصريحات رئيس الوزراء الإيطالي خلال مؤتمر صحفي تعقده الحكومة الإيطالية سنويا قبل نهاية كل عام تعقيبا على الوضع في ليبيا حيث أدى الانقسام الداخلي لتعليق الانتخابات الرئاسية التي طال انتظارها والتي كان مقررا لها أن تنعقد يوم الجمعة المقبلة.

وتابع دراغي لقد فعلت إيطاليا وأوروبا كل شيء لمرافقة هذه العملية نحو الديمقراطية في ليبيا وستواصلان فعل كل شيء، مؤكدًا أن الإخفاق في إجراء الانتخابات يعود إلى تعقيدات مؤسسية ليبية، من بينها المادة 12 التي وصفها العديد من المرشحين بـ”المثيرة للجدل”.

وأشار دراغي إلى أن الوضع الذي لا يزال مفتتا ومشتتًا للغاية بين مراكز القوى المختلفة في البلاد، إلا أنه أشار إلى أن هناك تقدما تم إحرازه فيما يتعلق بوقف إطلاق النار.

وأضاف رئيس وزراء إيطاليا تمت إعادة بعض المرتزقة إلى أوطانهم، لكن حتى في هذه الحالة ليس الأمر كما لو كان هناك هذا العمل العظيم لسحب قوات المرتزقة التركية والروسية والسورية.

وفيما يتعلق بظاهرة الهجرة غير الشرعية التي تعتبر ليبيا بلد العبور الرئيسي، أشار إلى التزام الأمم المتحدة من خلال المنظمة الهجرة الدولية بالعمل على مساعدة ليبيا والتزام أوروبا، كما ذكر أيضًا في مجلس الاتحاد الأوروبي الأخير، “العمل على إنشاء ممرات إنسانية والمساعدة على العودة الطوعية”.

كتبه| نهى يحي

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى