عربي وعالمي

إسرائيل تحتجز 7 صحفيين وناشطا حقوقيا شمال الضفة الغربية

كتب-نهى يحي

 

قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، باحتجاز 7 صحفيين وناشطا حقوقيا، شمال الضفة الغربية.

 

كما قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بطردت العشرات من أهالي منطقة حمصة من مساكنهم في الأغوار الشمالية بالضفة.

 

وصرح الناشط الحقوقي عارف دراغمة، إن قوات الاحتلال شرعت في طرد 15 عائلة (98 شخصا بينهم أطفال ونساء) من مساكنهم في منطقة حمصة الفوقا، بهدف إجراء تدريبات عسكرية في المنطقة.

 

وكانت قوات الاحتلال أخطرت أهالي منطقة حمصة بإخلاء مساكنهم لإجراء تدريبات عسكرية في المنطقة، حيث ستتم التدريبات على مدار 3 أسابيع بواقع 3 أيام أسبوعيا.

 

وقال شهود عيان بشأن الصحفيين السبعة، إن قوات الاحتلال احتجزتهم قبل أن تنقلهم إلى معسكر أم زوقا شرق تياسير شمال شرق طوباس.

 

وأضافوا أن الصحفيين تواجدوا في تلك المنطقة لتغطية عمليات ترحيل المواطنين من قرية حمصة الفوقا في الأغوار، التي تنفذها قوات الاحتلال الإسرائيلي، بذريعة إجراء التدريبات العسكرية.

 

يُذكر أن هذه المرة الخامسة على التوالي التي تطرد قوات الاحتلال العائلات من منازلهم منذ بداية 2019، فيما تواصل قواتها إجراء تدريبات عسكرية يتخللها إطلاق نار بالقرب من منازل الفلسطينيين ، مما يشكل خطرا على الأهالي نتيجة مخلفات هذه التدريبات، حيث أدت مخلفات التدريبات العسكرية إلى استشهاد 28 فلسطينيا وإصابة 276 مواطنا، منذ عام 1973 حتى اليوم.

 

وتتعرض هذه المناطق في الأغوار الشمالية والمصنفة “ج”، الخاضعة أمنيا وإداريا ﻹسرائيل وفق اتفاقية أوسلو، بشكل مستمر لإخلاء سكانها وهدم منازلهم، بهدف إجراء تدريبات عسكرية لجنود الاحتلال، حيث يخطر الاحتلال أهالي المناطق بإخلاء منازلهم والابتعاد عن المنطقة طيلة المدة الزمنية للتدريب والتي قد تستغرق أكثر من 48 ساعة.

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى