عياده

إستشاري طب الأطفال تستعرض طرق الوقاية من النزلات المعوية

أوضحت دكتورة ولاء الأمير، إستشاري الأطفال وحديثي الولادة، أن كثير من الأطفال يتعرضون إلى الإصابة بالنزلات المعوية، والتي قد تسبب الجفاف لدى الأطفال الرضع وهو من أكثر المضاعفات خطورة على صحة الطفل الرضيع.

 

وأشارت ولاء الأمير إلى أن النزلات المعوية تحدث نتيجة عدوى فيروسية أو بكتيرية في الأمعاء بسبب تناول الطفل لطعام أو شراب أو أدوات ملوثة بالميكروب، أو تتسبب فيها عدوى من شخص يحمل الميكروب، وذلك باستخدام أدواته أو تكون يد الطفل ملوثه ويضعها في فمه وهذه  الأسباب هي الأكثر شيوعًا في انتقال العدوى عند الأطفال في المدارس والحضانات.

 

وأكدت الطبيبة أن أبرز أعراض الإصابة بالنزلات المعوية، تظهر في الأسهال، والغثيان، والقيء، وتقلصات في المعدة، وإرتفاع في درجة الحرارة، فيما أشارت إلى أن الجفاف من أخطر المضاعفات ويظهر على هيئه شعور الطفل الدائم بالعطش، وجفاف اللسان ونقص عدد مرات التبول والهمدان والنوم المستمر.

 

وشددت ولاء الأمير على أنه بمجرد ظهور تلك الأعراض لابد من استشارة الطبيب المعالج فورًا، فيما أستعرضت “الأمير” عددًا من النصائح لكيفية الوقايه والعلاج، حيث يأتي على رأسها غسل اليدين للأطفال والمحيطين بيهم عده مرات يوميًا وذلك للحد من انتشار العدوي بالأخص في المدارس والحضانات، مع ضرورة عدم مشاركه الأطفال في نفس الطعام والشراب، بالإضافة إلى أهمية التطهير الدائم للحمامات والأسطح الذي يستخدمها الطفل، والحرص على إعطاء الرضيع التطعيم ضد النزلات المعوية وذلك في الأشهر الأولى من عمر الطفل.

 

وأضافت ولاء الأمير، أنه في الحالات التي لايعاني الطفل المصاب النزلة المعوية من الجفاف لأبد من إعطاء الطفل كميات صغيره من السوائل مقسمة على مدار اليوم ثم تزداد تدريجيًا، مع عدم إعطاء الطفل كمية سوائل كثيرة في البداية لكي لا يزيد الإحساس والرغبة في القئ.

 

وأضافت، إعطاء الطفل خافض حرارة، واستخدام الكريمات الوقائية ضد التسلخات التي تحدث في منطقة الحفاظة والتي يزداد معدل حدوثها مع الإسهال عند الأطفال الرضع، مع عمل كمدات إذا كانت درجة حرارة الطفل مرتفعة وإعطاءه خافض للحرارة بعد استشارة طبيبه، فيما يفضل إعطاء الطفل سوائل خفيفة وإطعامه على هيئه نشويات كل ذلك بعد استشارة الطبيب المختص على الأطعمة والعلاج المناسب لكل طفل وذلك على حسب شدة الحالة التي تختلف من طفل إلى آخر.

 

كتبه-ميادة حسين

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى