محافظات مصر

إخلاء مسجد أبو غنام الأثري بمدينة بيلا لبدء أعمال الترميم.. صور

بدأت مديرية الأوقاف بكفر الشيخ، اليوم الأربعاء، في إخلاء مسجد العارف بالله سيدى سالم البيلي أبو غنام والشهير بمسجد «أبو غنام» الأثرى بمدينة بيلا، تمهيداً لبدء أعمال ترميم وصيانة ورفع كفاءة المسجد الأثرى.

ويأتي ذلك بالتعاون المُشترك بين وزارتى الأوقاف والسياحة والآثار، وتنفيذ الهيئة العربية للتصنيع، بتوجيهات اللواء جمال نور الدين،محافظ كفر الشيخ.

وتسلمت لجنة من إدارة أوقاف بيلا كافة المُتعلقات الخاصة بالأوقاف والموجودة داخل المسجد من «سجاد، وكنب، ونجف، ولمبات كهربائية، وكراسى، ومراوح»، وغيرها من المُتعلقات الأخرى.

ومن المُقرر، أن تتسلم الهيئة العربية للتصنيع موقع مسجد «أبو غنام» استعداداً لبدء أعمال ترميم المسجد الأثرى، وذلك لإنقاذ هذا الأثر الفريد من نوعه.

ويرجع تاريخ إنشاء مسجد العارف بالله سيدى سالم البيلى أبو غنام إلى عام 700 هجرية، وبالتحديد فى العصر المملوكى الشركسى، ليكون تُحفة معمارية، بعد أن تُوفى رضى الله عنه عام 632 هجرية عن عُمر يُناهز 67 عاماً، ودُفن بمقامه المشهور بمسجد «أبو غنام»، بمدينة بيلا، بمحافظة كفر الشيخ.

ولم يكُن المسجد فى البداية هكذا، بل كان على شكل خلوة بجوار القبر، ثم تحولت إلى زاوية للمُريدين ومُحبى القطب الصوفى العارف بالله سيدى سالم البيلى أبو غنام، ثم بُني المسجد والقُبة والمأذنة والمقصورة النحاسية حول الضريح وذلك فى عهد الخديوى إسماعيل، وذلك بعدما أمرت «خوشيار هانم»، والدة «إسماعيل»، بتجديد المسجد، ضمن عدد من مساجد الأولياء على مُستوى الجمهورية، حتى أصبح أكبر مساجد مدينة بيلا، وأشهرها، نظراً لجماله المعمارى، واتساع مساحة المسجد والمنطقة المُحيطة به.

المسجد الذى تم تسجيله كأحد الآثار الإسلامية عام 2001م تبلغ مساحته الكُلية ما يُقارب الـ2000م2، وهو عبارة عن ثلاثة أروقة، أما أعمدته فهى مصنوعة من الرُخام المُندمج مع البازلت، والجدران مبنية بطوب الآجر والقصرملى، والسقف عبارة عن ألواح خشبية مُغطاة بالبلاط، وله قبة مُزخرفة من الداخل بزخارف زيتية.

أما خلوة العارف بالله سيدى سالم البيلى أبو غنام والموجودة داخل المسجد فهى مُستطيلة الشكل، يتوسطها عمود مُثبت بطريقة الدفن فى أرضية المسجد، وداخل المسجد نجد أيضاً ضريح «أبو غنام»، والذى يُقام له مُولد سنوى فى شهر أغسطس من كل عام، يشهده الآلاف من شتى أنحاء الجمهورية وبعض الدول العربية والإسلامية، ويقع فى مساحة مُربعة تحوطه مقصورة وله قُبة نحاسية مُدون عليها أبيات من الشعر.

كما يضم المسجد عددا من التحف النادرة، ومنها «المنبر الكبير» الذى صُنع عام 1321 هجرية، ومرّ على تاريخ صُنعه أكثر من 123 عاماً، بالإضافة إلى «دكة المُبلغ» التى صُنعت أيضاً مُنذ ما يقرب من 111 عاماً، فضلاً عن «دكة المُقرئ» التى تخطت الـ100 عام، بجانب لوحتين رُخاميتين تخطتا الـ100 عام.

ومرّ على تاريخ إنشاء مسجد «أبو غنام»، أكثر من 743 عاماً، وكان يُعتبر تُحفة معمارية وفنية رائعة فى تاريخ البناء والعمارة، إلى أن طالته يد الإهمال مُنذ سنوات عديدة، وأصبح فى طى النسيان، وبات مُهدداً بالانهيار فى أى وقت.

جدير بالذكر، أن العارف بالله سيدى سالم البيلى أبو غنام، يُعد أحد أولياء الله الصالحين، وهو من آل بيت رسول الله، وينتهى نسبه إلى الإمام الحسين بن الإمام على والسيدة فاطمة ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

إخلاء مسجد أبو غنام الأثري بمدينة بيلا لبدء أعمال الترميم إخلاء مسجد أبو غنام الأثري بمدينة بيلا لبدء أعمال الترميم إخلاء مسجد أبو غنام الأثري بمدينة بيلا لبدء أعمال الترميم إخلاء مسجد أبو غنام الأثري بمدينة بيلا لبدء أعمال الترميم إخلاء مسجد أبو غنام الأثري بمدينة بيلا لبدء أعمال الترميم إخلاء مسجد أبو غنام الأثري بمدينة بيلا لبدء أعمال الترميم

كتبه| وسام أمين

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى