المجتمع المدني

أيمن عقيل يشارك في حملة دولية للمطالبة بتعليم فتيات أفغانستان

شارك أيمن عقيل رئيس مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان، في حملة دولية للمطالبة بتعليم فتيات أفغانستان.

ضمت الحملة عدد من خبراء حقوق الإنسان على مستوى العالم مطالبين فيها حركة طالبان بالسماح بعودة الفتيات الأفغانيات إلى مدراسهم عقب منع الحركة الفتيات من الذهاب إلى المدراس والحصول على التعليم عقب سيطرة الحركة على العاصمة كابول في أغسطس 2021.

وجاءت نص الكلمة التي بثتها وكالة أفغانستان انترناشونال “أحدثكم هنا من القاهرة عاصمة الثقافة الإسلامية وقلب الإسلام النابض، ومصر بلد الأزهر الشريف منارة الإسلام في العالم الذي أكد مرارا وتكررا على حق الفتيات في التعليم، وأنه لا توجد في مصادر الشريعة الإسلامية أو أي شريعة سماوية ما يمنع الفتيات من الحق في التعليم مثلما تفعل طالبان حاليا.

وأكد “عقيل” أن ما تقوم به حركة طالبان في أفغانستان هو مخالف للشريعة الإسلامية، واعتداء على حق أساسي من حقوق الإنسان وهو الحق في التعليم.

وأشار أيمن عقيل إلى أن منع الفتيات من التعليم يؤدي إلى العديد من الظواهر السلبية كانتشار الأمية بينهم في أفغانستان، والحمل المبكر غير المرغوب فيه، والعمل القسري للأطفال وللفتيات.

مؤكدًا أن حركة طالبان تصر على عدم الرجوع في هذا القرار والدليل ما قامت به مؤخرًا من الاعتداء على نساء تظاهرت من أجل المطالبة بالوصول إلى حقهم في التعليم.

وطالب رئيس مؤسسة ماعت المجتمع الدولي الوقوف بجانب هؤلاء الفتيات للوصول إلى حقهم في التعليم، مطالبًا سلطة الأمر الواقع بأفغانستان بالسماح للفتيات الأفغانيات بالتعليم.

كتبه| أمل السيد

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى