جاليات

ألمانيا تحقق في مقتل لاجئ بعد اندلاع اشتباكات بين الشرطة والمهاجرين

كتب-نهى يحي

 

قامت السلطات الألمانية بالتحقيق في حادث مقتل سيدة بمركز اللاجئين والمهاجرين بمدينة ريجنسبرج بجنوب البلاد، بعد أن اندلعت اشتباكات بين الشرطة والمهاجرين في مركز لمعالجة طالبي اللجوء في جنوب ألمانيا، وقيام المهاجرين بإلقاء الحجارة على عناصر الشرطة ومنعهم من التحقيق في الحادث.

 

 

جاء ذلك في الوقت الذي تراجعت محاولات الهجوم على مراكز المهاجرين وإيواء اللاجئين في الفترة الأخيرة، وتخشى السلطات من عودة موجة مهاجمة اللاجئين والأجانب في ضوء دعوات حركات اليمين المتطرف الرافضة لوجود هؤلاء.

 

 

وصرحت الشرطة في بيان لها أنهم تعرضوا للهجوم والمضايقات من قبل سكان المنشأة بعد وصولهم للتحقيق في وفاة سيدة تبلغ من العمر 31 عامًا، دون أن تحدد جنسيتها والدوافع التى أدت لهذا الحادث.

 

 

ووصف الضباط ما حدث لهم من أعمال عنف والمشاعر السلبية التي تعرضوا لها من مجموعة تبلغ 40-50 من طالبي اللجوء منعوهم من استعادة جسد المرأة والتحقيق في ملابسات الجريمة، إلا أنه لأسباب تكتيكية ، سُمح للمهاجرين بحمل تابوت المرأة من المنشأة إلى سيارة تنتظرها.

 

 

يُذكر أن السيدة تركت وراءها ثلاثة أطفال، تتراوح أعمارهم بين التاسعة والخامسة والثالثة ، وهم الآن في رعاية الخدمات الاجتماعية.

 

 

المركز الذي شهد الواقعة بمدينة ريجنسبرج عن مدينة ميونخ في إقليم بافاريا حوالي 100 كيلومتر، ويطلق عليه بمركز الربط، والذي يعد اختصارًا باللغة الألمانية للوصول والتوزيع والقرار والإعادة إلى الوطن، تم إنشاء المؤسسات للإسراع بمعالجة طلبات اللجوء، يتم استيعاب المهاجرين في المراكز المزدحمة في كثير من الأحيان لكامل قضية اللجوء الخاصة بهم.

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى