أخبار القاهرة

أكاديمية البحث العلمي تكرم 309 عالم حاصلين على جوائز الدولة

كتب-سعاد حسن

 

اقيمت اليوم الأحد، احتفالية تسليم الشهادات والأنواط والأوسمة للسادة العلماء الفائزين بجوائز الدولة، والتي نظمتها أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا بقاعة الاحتفالات الكبرى بجامعة القاهرة.

 

حيث سلم الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والدكتور محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا أوسمة العلوم والفنون من الطبقة الأولى ونوط الامتياز من الطبقة الأولى للسادة الفائزين بجوائز الدولة (النيل، التقديرية، التفوق، والتشجيعية) عن عامي 2017 و2018.

 

كما تسلم الفائزين بجوائز المرأة والرواد درع الأكاديمية وشهادات تقدير وبلغ عدد المكرمين 124 فائز، هذا بخلاف الجوائز المقدمة من الهيئات والأفراد وبلغ عدد الحاصلين عليها منذ عام 2014 وحتي 2018 حوالي 185 فائز، ليصل إجمالي عدد المكرمين 309.

 

وفي كلمته في الافتتاح أوضح الدكتور محمود صقر أن علماؤنا الأفاضل تشهد بجهودهم وإنجازاتهم الرائعة مختلف الميادين والمراجع العلمية وما يؤكد ذلك حصول الكثير من علماؤنا على جوائز عدة من مصر ومن خارجها، وانضمامهم إلى اللجان التنفيذية للاتحادات العلمية الدولية، وتحسُن مصر المستمر في مؤشر الابتكار العالمي في السنوات الأخيرة حيث قفزت خلال السنوات الثلاث الماضية 15 مركزًا للأمام (من المركز 107 إلى المركز 92).

 

وأكد صقر، على أهمية العلم وتطبيقاته وربط البحث العلمي بإحتياجات التنمية الشاملة للمجتمع من أجل رفاهيته وحل مشاكله، وأن التنمية الاقتصادية والمجتمعية مسئولية الجميع، وأن الأكاديمية تسعى دائما إلى التعاون والشراكة مع كافة مؤسسات المجتمع المدني والحكومي والخاص لتحقيق رؤية مصر للتنمية المستدامة 2030، وتشجع الأكاديمية الوزارات والهيئات ووحدات الإنتاج الوطنية والمؤسسات العلمية والأفراد على أعمال الوقف الخيري لدعم البحث العلمي، وأن الأكاديمية من الجهات الرائدة في مصر والعالم العربي التي سلكت هذا الطريق ونجحت فيه، حيث تم ايداع بضع ملايين من الجنيهات من قبل هيئات وأفراد يخصص العائد منها كجوائز علمية سنوية لدعم التميز فى البحث العلمى.

 

وفي ختام كلمته ذكر أن الأكاديمية أنشئت جوائز متخصصة للمرأة (أربع جوائز تشجعية وأربع جوائز تقديرية) حيث أن نسبة الباحثات المصريات في منظومة البحث العلمي المصرية تقترب من 50%.

 

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى