تلفزيون القاهرة

أعمل إيه لو ابني بيعاني من إضطراب الهوية الجنسية؟.. طبيب نفسي يجيب

أكد الدكتور محمد الموجي، أخصائي الطب النفسي، أن إضطراب الهوية الجنسية عادة يبدأ في فترة الطفولة، وتحديدًا في العام الثاني من ميلاد الطفل.

وأوضح “الموجي” خلال برنامج “أعمل إيه” المذاع على قناة الشمس الفضائية والذي يقدمه الإعلامية مروة حازم، أن أفضل طريقة للتعامل مع إضطراب الهوية الجنسية هو تقبل المرض، لافتًا إلى أن تجاهله يزيد الأزمة سوء؛ مطالبًا الأب والأم احتواء المشكلة ومساعدة طفلهم على التأقلم مع المرض.

وأضاف دكتور محمد الموجي أن تشخيص المرض يتم عن طريق لجنة مشكلة من أطباء نفسيين وأطباء جراحة ونساء وتوليد وتناسلية وأئمة من الأزهر الشريف أو قساوسة من الكنيسة؛ لتحديد ما إذا كان المريض يحتاج لإجراء تدخل طبي لتغيير جنسه من ذكر لأنثى أو العكس.

كما تناولت الإعلامية مروة حازم، المشاكل والاضطرابات النفسية المنتشرة بين الأطفال والمراهقين، ولاسيما مشكلة اضطراب فرط الحركة لدى الأطفال وكيفية اكتشافه والتعامل الأمثل مع هذا المرض.

وفي هذا السياق، أوضح “الموجي” أن من أهم علامات اضطراب فرط الحركة لدى الطفل هي، شقاوة غير عادية، نفور الأطفال منه، والإندفاع والعنف.

كما تطرق البرنامج إلى مشكلة إدمان الإباحية، وفيها أكد أخصائي الطب النفسي، أن السبب الأساسي هو الفراغ والشعور بالإحباط والملل، مؤكدًا أن الحل الأمثل يكمن فى ملئ وقت الفراغ وعلاج الإحباط وأسبابه، فضلًا عن احتواء الأسرة لأبنائهم، وتوعيتهم بالمخاطر الناجمة عن ذلك.

كتبه| إيمان وجدي

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى