سياحة القاهرة

أخصائي ترميم: مراكب الشمس ليست مراكب خوفو

أوضح، هشام الحاكم، أخصائي الترميم بالمتحف المصري الكبير، أمس، أثناء محاضرة على هامش مؤتمر توت عنخ آمون الدولي الرابع، الذي أقيم بفندق المريديان بالهرم، تحت عنوان “مركب خوفو الثانية”.

 

“أن مركب خوفو الثانية، تتكون من حوالي 1200 قطعة، ويحتمل أنّ تكون قد استخدمت من قبل، وذلك لأن مادة “السليلوز”، المكون الأساسي للخشب شبه متلاشية من أخشاب المركب”.

 

وأضاف الحاكم، أن العمل في المركب بدأ عام 2013، وتُعد من أكبر المشاريع في الشرق الأوسط والعالم، موضحًا أن أهميتها ترجع إلى ملوك مصر القديمة والعصور الفرعونية، وصاحب الهرم الأكبر الملك خوفو.

 

وأشار الحاكم إلى أنه من المرجح أن تكون المركب قد نقلت جثمان الملك خوفو من الشرق إلى الغرب، أي من عالم الأحياء إلى عالم الموتى، أو أنها تكون المركب التي تابع بها خوفو عمليه نقل الأحجار لبناء الهرم الأكبر له.

 

وأكد هشام، أن ما أثير حول أنها مراكب الشمس هذا خطأ وغير صحيح، فهي مراكب استخدامها الملك خوفو، لافتًا إلى أن فريق عمل ترميم المركب يتكون من: 11 مرمم مصريين، و2 من اليابان، واستشاري إنجليزى من أجل إنجاز وإظهار المركب بالشكل الذي يليق بها أمام العالم.

 

كتبه-سلمى حسن

الوسوم

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

انت تستخم مانع اعلانات

من فضلك ساعدنا على الاستمرار وقم بالغاء حاجب الاعلانات