اقتصاد وموانئ

أبو العينين: رؤية 2063 للتنمية في أفريقيا تحاكي نهضة دول شرق أسيا

كتب-سلمى حسن

 

قال محمد أبو العينين نائب رئيس مجلس الأعمال المصري – الياباني، إن الشعوب الأفريقية تتطلع بتفاؤل كبير لنتائج مؤتمر التيكاد، فجميعنا يتمسك بالشراكة مع اليابان الشريك الأنسب لأفريقيا علمًا وخلقًا وكفاءة، والذي قدم للعالم نموذجًا يحتذى به في بناء الأمم العصرية وصاحب التجربة التكنولوجية المتطورة.

 

 

وتابع: أن أفريقيا تتحرك وتتغير وتتقدم وتدعوا شركائها لمستقبل مشرق يضىء القارة السمراء ويوفر الحياة الكريمة لشعوبها.

 

 

وأكد أبو العينين خلال كلمته في منتدى حوار الأعمال بين القطاعين العام والخاص في مؤتمر طوكيو السابع حول التنمية في أفريقيا تيكاد 7 بحضور الرئيس السيسي وشينزو آبي رئيس الوزراء الياباني وأكثر من 50 رئيس دولة أفريقية وأكثر من 3000 من ممثلي ووفود الدول الأفريقية وعدد كبير من رجال الصناعة والاستثمار- أكد أن القادة الأفارقة قد عقدوا العزم على بناء أفريقيا الحديثة في إطار رؤية التنمية المستدامة 2063 والتي تحاكي النهضة التي حدثت في شرق أسيا، وتمثل رؤية تعظم القيمة المضافة لثروات أفريقيا البشرية والطبيعية.

 

 

وأشار إلى أن أفريقيا تمتلك كل المقومات للتقدم والنمو وتحقيق نهضة شاملة لدول وشعوب القارة السمراء.

 

 

وأوضح أبو العينين أن تسابق قوى العالم السياسية والاقتصادية للتعاون مع أفريقيا يتزايد كل يوم، وتتزايد معه طموحات وآمال الشعوب، وتتعاظم معه فرص التجارة والاستثمار، وأن هذا التسابق يأتي لأن أفريقيا تمتلك ثروات ضخمة فهي ثاني أكبر قارات العالم مساحة أكثر من 30 مليون كم، وتعد أكبر من الصين والهند والولايات المتحدة وأوروبا الغربية واليابان مجتمعة، كذلك فهي أكثر قارات العالم شبابا فإن 65 % من سكانها في عمر الشباب.

 

 

وأضاف أبو العينين أن أفريقيا تمتلك 500 تريليون قدم مكعب من احتياطي الغاز الطبيعي، و 124 مليار برميل من البترول تنتج 12% من إنتاج العالم، و 95 % من احتياطي العالم من الماس، و 90% من احتياطي البلاتين، و75% من احتياطي الذهب بالعالم، وكميات هائلة من اليورانيوم و 450 مليون رأس ماشية، ومساحات كبيرة من الأراضي الزارعية غير المستغلة.

 

 

وأكد أبو العينين أن كل ما سبق يمثل فرص كبري للاستثمار في أفريقيا وقيمة مضافة حقيقية، فهي خامات وموارد الثورة الصناعية الرابعة .. صناعات المستقبل.

 

 

وأوضح رجل الصناعة محمد أبو العينين أن وضع الرؤية المستقبلية 2063 للتنمية في أفريقيا وإنطلاق اتفاقية التجارة الحرة القارية للربط بين دول افريقيا وإزالة أي قيود وجمارك يمثل تقدم كبير ودليل واضح على عزم أفريقيا على تحقيق التنمية والاندماج الإقليمي.

 

 

وأثنى أبو العينين على حديث الرئيس السيسي في أفتتاح مؤتمر تيكاد 7 وما يوليه من أهتمام بالقطاع الخاص كشريك أساسي في التنمية، مؤكدًا أن الرئيس السيسي رئيس الاتحاد الأفريقي حمل المسئولية لتحقيق آمال وتطلعات أكثر من مليار ومائتي مليون أفريقي، حيث طرح الرئيس السيسي خطة لربط أفريقيا وجعلها كيانا واحدًا تتضمن عدة مشروعات عملاقة تعد مشروعات القرن، ممر التنمية القاهرة / كيب تاون للربط بين 10 دول أفريقية بما يسهل حركة نقل البضائع والأفراد ويدعم التنمية فى أفريقيا، ومشروع الربط الملاحي بين بحيرة فيكتورية والبحر المتوسط، ومشروع الربط الكهربائي بين أفريقيا وأوروبا، وإنشاء خط سكك حديد أفريقيا.

 

 

وأكد أبو العينين أن تلك المشروعات العملاقة سيكون لها أثر كبير على التنمية في أفريقيا وأدعو شركائنا الدوليين للإسهام في تمويلها.

 

 

وقال أبو العينين: “إن الثورة الصناعية في أفريقيا قد بدأت، حيث نمت الصناعة في العقدين الماضيين بمعدلات سريعة، وزاد نصيب السلع الصناعية في التجارة البينية إلي 14 %، وأصبحت الصناعة ثاني أكبر قطاع جاذب للاستثمار الأجنبي المباشر في أفريقيا، ويتوقع الكثيرون أن تصبح أفريقيا المركز الصناعي الكبير القادم فى العالم”.

 

 

وأكد أبو العينين أن الدول الأفريقية تدفع الاستثمار في البنية الأساسية وشبكات النقل والموانىء والطاقة والأنترنت، وتنشىء المناطق الاقتصادية الخاصة والحرة، وتحرر التجارة بما يعطي دفعة.

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى