اقتصاد وموانئ

“أبوبكر الديب”: مصر أكبر المستفيدين من مدينة الملك سلمان للطاقة.. المشروع يمثل أضخم حدث اقتصادي في الشرق الأوسط

قال أبوبكر الديب، الخبير الاقتصادي: إن اعلان شركة أرامكو السعودية، عن تأسيس مدينة جديدة للطاقة بمدينة الظهران بالمنطقة الشرقية  تحمل اسم، مدينة الملك سلمان للطاقة “سبارك”، يمثل أهم مشروع اقتصادي، في الشرق الأوسط، وستكون مركزا لجذب الاستثمارات العالمية المتعددة، وتعمل على تنشيط اقتصاديات المنطقة، وخاصةً مصر.

 

وأوضح الديب، لـ” بوابة القاهرة “، أن المشروع يضاف إلى انجازات ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، ضمن رؤية 2030، حيث يعمل علي توفير 100 ألف فرصة عمل، حيث تستهدف “رؤية السعودية” رفع نسبة الصادرات غير النفطية من 16% إلى 50% على الأقل من إجمالي الناتج المحلي غير النفطي، وتقدم ترتيب المملكة في مؤشر أداء الخدمات اللوجيستية من المرتبة 49 إلى 25 عالمياً، ورقم 1 إقليمياً.

 

وأضاف أن المشروع الجديد، يستهدف عدة مجالات إنتاجية حيوية، تشمل التنقيب والإنتاج والتكرير، والبتروكيميائيات، والطاقة الكهربائية التقليدية، وإنتاج ومعالجة المياه، كما توفر بيئة مشجعة للاستثمار في قطاع خدمات الطاقة، على الصعيدين المحلي والدولي، وتضم مجموعة من الأنشطة التصنيعية والخدمية، منها خدمات حفر الآبار، وأجهزة الحفر، ومعدات معالجة السوائل، وخدمات التنقيب والإنتاج، الأنابيب، والمعدات الكهربائية، والأوعية والخزانات، والصمامات والمضخات.

 

وتابع، أنه حسب توقع “أرامكو”، فستحقق “المدينة”، على المدى البعيد، عدة فوائد للاقتصاد السعودي، منها توفير مليون وظيفة مباشرة وغير مباشرة، وإضافة 22.5 مليار ريال (6 مليارات دولار)، للناتج المحلي الإجمالي سنويًا، فضلا عن توطين أكثر من 350 منشأة صناعية وخدمية جديدة، وخلق قاعدة صناعية تساعد على الابتكار والتطوير والمنافسة العالمية.

 

وقال إنه يمكن لمصر، أن تلعب دورًا كبيرًا في تعزيز الصادرات السعودية والأسيوية لأوروبا، مما سيعود بالنفع على السعودية ومصر معًا.

 

كتبه-الرفاعي محمود

 

موضوعات متعلقة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى